كل الدنيا فانية

منتدى روحي اجتماعي فني رياضي اعلامي ومعلوماتي


    رؤية وفكر المشورة المسيحية

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 326
    تاريخ التسجيل : 23/03/2009
    العمر : 62

    رؤية وفكر المشورة المسيحية

    مُساهمة  Admin في السبت مايو 02, 2009 4:20 pm

    رؤية وفكر المشورة المسيحية

    هذا المنتدى يتميز عن بقية المنتديات بعطاءاته ومشاركاته، هذا القسم هو منكم وإليكم وهو الملاذ الوحيد لكل من أثقلته الهموم وتغلبت عليه الظروف.

    قال الرب يسوع المسيح: "تعالوا إلي يا جميع المتعبين والثقيلي الأحمال وأنا أريحكم إحملوا نيري عليكم وتعلموا مني لأني وديع ومتواضع القلب فتجدوا راحة لنفوسكم، لأن نيري هين وحملي خفيف"
    (متى 11: 28-30).

    لقد كان الرب يسوع أول مشير عرفه التاريخ ، مكتوب عنه "ويدعى اسمه مشيراً ... روح السيد الرب علي لأن الرب مسحني لأبشر المساكين أرسلني لأعصب منكسري القلب ...(إشعياء 9: 6 ،61: 1)

    إن المشورة هي خدمة التشجيع والارشاد الروحي يقوم بها كل من نال مسحة من الله ويتوجب على المشير ان يكون ذا معرفة كتابية جيدة وشركة قوية مع الله ، إنها خدمة النفوس اليائسة والمجروحة القادرة أن تصعد الانسان من جب الهلاك واليأس إلى صخرة الخلاص والابتهاج.

    لقد فشل الطب النفسي في مراحل كثيرة من تطوراته رغم التقدم السريع والكبير في كافة مجالاته لسبب واحد فقط أنه تجاهل الروح الانسانية، لقد تعامل مع النفس والجسد بحكمة ومعرفة فائقة الوصف ولكن للأسف نسي الانسان الروحي الذي يسكن فيه الله بالروح القدس، ثم جاء علم المشورة الكتابية الذي يتعامل مع الانسان على أنه كائن مخلوق على صورة الله وشبهه وليس حالة نفسية موضوعة قيد الدراسة والتحليل.

    هنا نجد أن المشورة الكتابية استطاعت أن تنجز ما لم يستطع الطب والتحليل النفسي أن ينجزه من أيام العالم النمساوي سيجموند فرويد مؤسس علم التحليل النفسي.

    إنني لا أريد أن أقلل من اكتشافات الطب النفسي على مدى قرون ولكن ما اريد قوله أن العالم فرويد لم يؤمن بقوة الله في الانسان وعمله في شفائه وتغييره لذلك باءت أغلب نظرياته بالفشل وأنا لا أستعيض عنها بالطب الروحاني لأنه طب مشعوذ يخاطب الأرواح الشريرة وهذا خارج نطاق موضوعنا.

    إن الكتاب المقدس غني جداً بالآيات التي تعالج النفوس المريضة التي أثقلتها الخطية ويمكن أن نجد علاجاً لكل مرض لأن أصل كل مرض هو الخطية والرب يسوع المسيح جاء لكي يفدينا ويشفينا من مرض الخطية "وهو مجروح لأجل معاصينا مسحوق لأجل آثامنا تأديب سلامنا عليه وبحبره شفينا" (إشعياء 53: 5).

    لا أريد أن أطيل الشرح في هذه المقدمة ولكني أدعو الجميع للمشاركة في هذا القسم الحيوي، لأننا جميعاً خطاة ومعرضون للسقوط لكن يكفي أننا غير متروكين لأن دم يسوع المسيح ابنه يطهرنا من كل خطية (1يوحنا 1: 7) والرب هيأ أشخاصاً لهم مسحة إلهية لمساعدتنا وانهاضنا من أية مشكلة أو تجربة.

    يرجى من أي مشارك يرغب في طرح أي مشكلة عدم ذكر الأسماء أو الأماكن وذلك للحفاظ على السرية التامة وفي حال كون المشكلة خاصة يمكن توجيهها برسالة خاصة إلى المسؤولين عن القسم وشكراً لتعاونكم.

    الرب يباركنا جميعاً لعمل مشيئته الآن وإلى يوم مجيئه.

    Admin

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 13, 2017 1:46 pm