كل الدنيا فانية

منتدى روحي اجتماعي فني رياضي اعلامي ومعلوماتي


    المرأة في المسيحية ... إنسـان كـامـل الإنسـانيـة

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 326
    تاريخ التسجيل : 23/03/2009
    العمر : 62

    المرأة في المسيحية ... إنسـان كـامـل الإنسـانيـة

    مُساهمة  Admin في الثلاثاء مايو 05, 2009 12:46 pm

    المرأة في المسيحية ... إنسـان كـامـل الإنسـانيـة

    "... يَا أُخْتِي يَا حَبِيبَتِي يَا حَمَامَتِي يَا كَامِلَتِي ..." (نش 5: 2)

    "وَاحِدَةٌ هِيَ حَمَامَتِي كَامِلَتِي ..." (نش 6: 9)

    بدون المرأة لم يكن ممكناً أن يوجد رجل ... إلا آدم وبعده كل الرجال مولودين من امرأة حتى يسوع المسيح، وبدون الرجل لم يكن ممكناً أن توجد امرأة ... لأن كل النساء أتين بواسطة أب ( حتى حواء أخذت من الرجل).

    المرأة اُخِذت من الرجل لذا يشتاق الرجل إليها ليسترجع اكتماله واكتمال سعادته بها ... وتشتاق هي إليه لأن به اكتمالها وقوتها، فالمرأة في رقتها وحنوِّها تحتاج إلى رجل قوي تحتمي فيه وتكتمل باحتواؤه لها... والرجل في قوته وخشونته يحتاج إلى امرأة حنونة يسكن إليها ويكتمل باحتواؤها له.

    فالمرأة وردة رقيقة تحتاج قوة شوكة الرجل لبقاء استمرارها ... والرجل في حدته يحتاج رونقها ونعومتها.

    والمرأة زهرة جميلة يظل كل رجل يبحث عنها في صحراء هذا العالم ... وعندما يجدها وتجده تتحول أزهار كل منهما إلى ربيع مثمر ... ويثمرون حياة جديدة في أطفال هم رجال ونساء جُدد يجدد فيهم الله الخـَلق والحياة.

    والكتاب المقدس واضح جداً في أن المرأة "نظير" الرجل: "وَقَالَ الرَّبُّ الإِلهُ: «لَيْسَ جَيِّدًا أَنْ يَكُونَ آدَمُ وَحْدَهُ، فَأَصْنَعَ لَهُ مُعِينًا نَظِيرَهُ»" ( تكوين 2: 18 )

    وكلمة [ نظير] في القاموس المحيط تعني [ المِثل والمُساوي]، هذا يعني أن الرجل والمرأة بحسب فكر الله وأمامه متماثلان ومتساويان في القيمة الإنسانية.

    و نتيجة لهذا التماثل والتساوي فقد خلق الله كل من الرجل والمرأة ليكون معيناً (مساعد وسند) ومُكَمِّل لنصفه الآخر، ليس فقط في العلاقة الجنسية الزوجية، بل أيضاً في الفكر والرأي والمشورة: "فَقَالَ اللهُ لإِبْرَاهِيمَ: ... فِي كُلِّ مَا تَقُولُ لَكَ سَارَةُ اسْمَعْ لِقَوْلِهَا ..." (تك21: 12)

    ولأن المرأة مثيل ومساوي للرجل فقد أعطاها الله كما أعطى الرجل أن تكون نبية وقاضية : "وَدَبُورَةُ امْرَأَةٌ نَبِيَّةٌ زَوْجَةُ لَفِيدُوتَ, هِيَ قَاضِيَةُ إِسْرَائِيلَ فِي ذَلِكَ الْوَقْتِ" (قض 4: 4)


    "فَأَخَذَتْ مَرْيَمُ النَّبِيَّةُ أُخْتُ هَارُونَ ..." (خر15: 20)


    "... خَلْدَةَ النَّبِيَّةِ، امْرَأَةِ شَلُّومَ بْنِ تِقْوَةَ بْنِ حَرْحَسَ ..." (2 مل 22: 14)


    "وَكَانَتْ نَبِيَّةٌ ، حَنَّةُ بِنْتُ فَنُوئِيلَ مِنْ سِبْطِ أَشِيرَ ..." (لو2: 36)


    "وَكَانَ لِهَذَا (لفيلبس المُبَشر) أَرْبَعُ بَنَاتٍ عَذَارَى كُنَّ يَتَنَبَّأْنَ" (أع21: 9)

    بل إن يسوع المسيح له كل المجد تفرغ بالكامل للهدف الذي تجسد من أجله وهو أن يخدم الإنسان ويبذل نفسه فدية لأجله (مت 20: 28 ، مر 10: 45 )، لذا لم يكن لديه (كإنسان كامل الإنسانية) الوقت ليعمل عمل اليدين، لذا أعطي بعض النساء شرف وامتياز لم يعطه للرجال، وهو أن يخدمنه من أموالهن:

    "وَبَعْضُ النِّسَاءِ ... مَرْيَمُ الَّتِي تُدْعَى الْمَجْدَلِيَّةَ ... وَيُوَنَّا امْرَأَةُ خُوزِي وَكِيلِ هِيرُودُسَ ، وَسُوسَنَّةُ ، وَأُخَرُ كَثِيرَاتٌ كُنَّ يَخْدِمْنَهُ مِنْ أَمْوَالِهِنَّ" ( لو8 : 2، 3)

    هذه هي المرأة في المسيحية ... إنسان كامل الإنسانية.

    الرب يبارك المرأة المسيحية جدة وأماً وأختاً وابنة لتمجيد اسم الرب.

    منقوووووووول ... وجــيه عطـا



      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 10:53 pm