كل الدنيا فانية

منتدى روحي اجتماعي فني رياضي اعلامي ومعلوماتي


    لماذا تجسد المسيح (ولد بالجسد) ؟

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 326
    تاريخ التسجيل : 23/03/2009
    العمر : 61

    لماذا تجسد المسيح (ولد بالجسد) ؟

    مُساهمة  Admin في الثلاثاء ديسمبر 08, 2009 4:11 pm

    لماذا تجسد المسيح (ولد بالجسد) ؟

    لوقا 2: 1- 14

    "وفي تلك الايام صدر امر من اوغسطس قيصر بان يكتتب كل المسكونة 2 وهذا الاكتتاب الاول جرى اذ كان كيرينيوس والي سورية 3 فذهب الجميع ليكتتبوا كل واحد الى مدينته 4 فصعد يوسف ايضا من الجليل من مدينة الناصرة الى اليهودية الى مدينة داود التي تدعى بيت لحم لكونه من بيت داود وعشيرته 5 ليكتتب مع مريم امرأته المخطوبة وهي حبلى 6 وبينما هما هناك تمّت ايامها لتلد 7 فولدت ابنها البكر وقمطته واضجعته في المذود اذ لم يكن لهما موضع في المنزل 8 وكان في تلك الكورة رعاة متبدين يحرسون حراسات الليل على رعيتهم9 واذا ملاك الرب وقف بهم ومجد الرب اضاء حولهم فخافوا خوفا عظيما 10 فقال لهم الملاك لا تخافوا فها انا ابشركم بفرح عظيم يكون لجميع الشعب 11 انه ولد لكم اليوم في مدينة داود مخلّص هو المسيح الرب 12 وهذه لكم العلامة تجدون طفلا مقمطا مضجعا في مذود13 وظهر بغتة مع الملاك جمهور من الجند السماوي مسبحين الله وقائلين 14 المجد لله في الاعالي وعلى الارض السلام وبالناس المسرة".

    1- ماذا قال الكتاب المقدس والأنبياء عن تجسد المسيح ؟

    إن قصة الميلاد التي نسمعها في كل سنة بمثل هذا الوقت هي قديمة قدم التاريخ وقد كانت في خطة الله منذ الأزل حتى قبل سقوط آدم وحواء وأول ذكر كتابي لها نجده في:
    "وَأَضَعُ عَدَاوَةً بَيْنَكِ وَبَيْنَ الْمَرْأَةِ، وَبَيْنَ نَسْلِكِ وَنَسْلِهَا. هُوَ يَسْحَقُ رَأْسَكِ، وَأَنْتِ تَسْحَقِينَ عَقِبَهُ" (تك 3: 15)
    تكلم الأنبياء في عدة مناسبات عن تجسد المسيح وموته وقيامته، وخطة الله لخلاص الانسان من الخطية.
    النبي إشعياء:
    "وَلكِنْ يُعْطِيكُمُ السَّيِّدُ نَفْسُهُ آيَةً: هَا الْعَذْرَاءُ تَحْبَلُ وَتَلِدُ ابْنًا وَتَدْعُو اسْمَهُ عِمَّانُوئِيل" (إش 7: 14)
    "لأَنَّهُ يُولَدُ لَنَا وَلَدٌ وَنُعْطَى ابْنًا، وَتَكُونُ الرِّيَاسَةُ عَلَى كَتِفِهِ، وَيُدْعَى اسْمُهُ عَجِيبًا، مُشِيرًا، إِلهًا قَدِيرًا، أَبًا أَبَدِيًّا، رَئِيسَ السَّلاَمِ." (إش 9: 6)

    دعونا نتأمل قليلاً في هذه النبوة عن تجسد المسيح التي تتكلم عن صفات الرب يسوع الآتي إلى العالم:
    فقط الرب يسوع نفسه هو الذى يجب أن تتم فيه هذه الصفات فهو :
    يسوع كإنسان وُلد "يولد لنا ولد" ، ويسوع كإله أعطي "ونُعطى ابناً"
    "ولما ولد يسوع في بيت لحم اليهودية" (مت 2: 1)
    "هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه ..." (يو 3: 16)
    عجيباً :فقط الله حقاً هو العجيب
    قضاة 13: 18 " فَقَالَ لَهُ مَلاَكُ الرَّبِّ: «لِمَاذَا تَسْأَلُ عَنِ اسْمِي وَهُوَ عَجِيبٌ؟ "
    مُشيراً: فقط الإله العالم بكل شئ يمكن أن يكون المشير الكامل.
    مز 16: 7 " أبارك الرب الذى نصحني . وأيضاً بالليل تنذرني كليتاي .
    إلهاً قديراً: المتنبأ به المسيا كان الله نفسه الظاهر فى الجسد .
    1تي 3: 16 "وَبِالإِجْمَاعِ عَظِيمٌ هُوَ سِرُّ التَّقْوَى: اللهُ ظَهَرَ فِي الْجَسَدِ، تَبَرَّرَ فِي الرُّوحِ، تَرَاءَى لِمَلاَئِكَةٍ، كُرِزَ بِهِ بَيْنَ الأُمَمِ، أُومِنَ بِهِ فِي الْعَالَمِ، رُفِعَ فِي الْمَجْدِ."
    أباً أبدياً: لأنه يملك الأزل والأبد
    تك 1: 1 "في البدء خلق الله (ألوهيم)السموات والأرض" "أنا والآب واحد" يوحنا 10 : 30
    رئيس السلام: إن المسيح هو مانح السلام الحقيقي الذي اشتراه لنا بصليبه وفدائه حيث تبررنا امام العدالة السماوية بايماننا به. " فَإِذْ قَدْ تَبَرَّرْنَا بِالإِيمَانِ لَنَا سَلاَمٌ مَعَ اللهِ بِرَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ،" (روميه 5: 1)
    النبي ميخا:
    " أَمَّا أَنْتِ يَا بَيْتَ لَحْمَِ أَفْرَاتَةَ، وَأَنْتِ صَغِيرَةٌ أَنْ تَكُونِي بَيْنَ أُلُوفِ يَهُوذَا، فَمِنْكِ يَخْرُجُ لِي الَّذِي يَكُونُ مُتَسَلِّطًا عَلَى إِسْرَائِيلَ، وَمَخَارِجُهُ مُنْذُ الْقَدِيمِ، مُنْذُ أَيَّامِ الأَزَلِ" (ميخا 5: 2).

    2- لماذا تجسد المسيح؟

    الفـــداء : لكي يمثل البشر ويكون الوسيط بينهم (إلـه كامل + انسان كامل) ولكي يصالح الانسان مع الله ويحمل خطايانا يجب أن يكون انساناً كاملاً.
    >>> الانسان الكامل هو الله المتجسد <<<
    1- الشـفاعة : لكي يشفع فينا بعد موته وقيامته (مجرباً في كل شيء مثلنا بلا خطية لكي يقدر يعين المجربين ويعين ضعفاتنا).
    2- القـــدوة : لكي يكون قدوة لنا ومثالاً نحتذي به (تمثلوا بي كما أنا في المسيح).

    ظهورالمسيح في العهد القديم لا يغني عن التجسد.

    3- هل توجد طريق أخرى للخلاص ؟

    - يسوع هو الطريق الوحيدة للسماء (ليس بأحد غيره الخلاص)
    - لم يستطع أحد أن يفدي الانسان من الخطية إلا المسيح.
    (إعمل منيح تلقى منيح – من أخطأ في واحدة أصبح مجرماً في الكل – واجبك أن تعمل منيح ولن تأخذ أجرة عليه)
    - الخطية يجب أن تعاقب لأن أجرة الخطية هي موت لكن في الصليب أخذ المسيح
    عقاب الخطية (لأنه جعل الذي لم يعرف خطية خطية لأجلنا لنصير نحن بر الله فيه).

    4- ماذا يعني لنا تجسد المسيح بعد مرور أكثر من 2000 عام ؟

    المهمة الأساسية لتجسد المسيح هي تأسيس كنيسته على الأرض لكي تتابع إرساليته التي بدأها . فالكنيسة هدفها الأساسي التبشير برسالة المسيح ودعوة الناس إلى قبول خلاص الله. وقبل انطلاقه إلى السماء أوصى بالروح القدس الذي حل على الرسل في يوم الخمسين معلناً بداية رسالة الكنيسة.
    "اذهبوا إلى العالم أجمع واكرزوا بالانجيل للخليقة كلها. من آمن واعتمد خلص ومن لم يؤمن يدن (مرقس 16: 15، 16)
    وكما جاء في مجيئه الأول كطفل وحمل وديع ليخلص ما قد هلك ، سوف يأتي في مجيئه الثاني كملك وديان لكي يدين الأحياء والأموات.

    "لأَنَّهُ يُولَدُ لَنَا وَلَدٌ وَنُعْطَى ابْنًا، وَتَكُونُ الرِّيَاسَةُ عَلَى كَتِفِهِ، وَيُدْعَى اسْمُهُ عَجِيبًا، مُشِيرًا، إِلهًا قَدِيرًا، أَبًا أَبَدِيًّا، رَئِيسَ السَّلاَمِ." إش 9: 6
    إن هذه النبوة كما تنبأت عن المجيء الأول للمسيح فهي تنطبق أيضاً على المجيء الثاني أيضاً لأنه سيأتي ثانية بمجد عجيب وستنظره كل عين ، وسيكون الملك الحكيم أو المشير الذي سيحكم أكبر مملكة في العالم في حكمه الألفي ، والإله القادر على كل شيء الذي سيغلب مملكة الشيطان إلى الأبد، والأب الأبدي الذي سيرعى شعبه "الرب راعي فلا يعوزني شيء" مز 23: 1 ، ورئيس السلام الذي سيحل بسلامه الحقيقي والكامل في كل الأرض.
    5- لماذا اختار الله المسيح ليخلص البشر؟
    • ميلاده العذراوي بقوة الروح القدس بدون زرع بشر.
    • تتميم النبوات كونه المسيا المنتظر (أكثر أنبياء العهد القديم تكلموا عن المسيا المنتظر)
    • تفوق المسيح بلا خطية عن كل البشر (من يبكتني على خطية)

    6- هل قبلت الرب يسوع المسيح كمخلص وفادي لحياتك ؟

    إن لم تقبله حتى الآن لا زال عندك فرصة لكي تتوب عن خطاياك وتقبل إليه وتقبله مخلصاً شخصياً لحياتك. ولكل من قبله:
    " وَأَمَّا كُلُّ الَّذِينَ قَبِلُوهُ فَأَعْطَاهُمْ سُلْطَانًا أَنْ يَصِيرُوا أَوْلاَدَ اللهِ، أَيِ الْمُؤْمِنُونَ بِاسْمِهِ." (يوحنا 1: 12).

    فمن يقبل الرب يسوع مخلصاً الآن سوف يصير ابناً لله ويتوج يسوع ملكاً عندما يأتي في مجيئه الثاني ،

    ولكن من يرفضه الآن فسوف يتحمل دينونة عذاب أبدي في نار جهنم إلى أبد الأبدين.
    "وَكُلُّ مَنْ لَمْ يُوجَدْ مَكْتُوبًا فِي سِفْرِ الْحَيَاةِ طُرِحَ فِي بُحَيْرَةِ النَّارِ." (رؤيا 20: 15)

    يقول الكتاب المقدس: «فِي وَقْتٍ مَقْبُول سَمِعْتُكَ، وَفِي يَوْمِ خَلاَصٍ أَعَنْتُكَ». هُوَذَا الآنَ وَقْتٌ مَقْبُولٌ. هُوَذَا الآنَ يَوْمُ خَلاَصٍ (2 كو 6: 2).

    الرب يبارك حياتكم


    المصدر: عظات مختارة ألقيت في كنيسة الرجاء الحي بألمانيا - 2008

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 21, 2017 7:58 am