كل الدنيا فانية

منتدى روحي اجتماعي فني رياضي اعلامي ومعلوماتي


    زهرة جميلة بين العشب

    شاطر
    avatar
    Mary

    عدد المساهمات : 91
    تاريخ التسجيل : 01/06/2009

    زهرة جميلة بين العشب

    مُساهمة  Mary في الخميس أبريل 08, 2010 8:14 am

    كم كانت فرحة يوحنا وأسرته بالفيلا التي اشتروها، ونقلوا أمتعتهم إليها، وكانت الفيلا خالية من السكان لسنوات طويلة.
    في الصباح الباكر وقفوا في الشرفة يتطلعون من هنا وهناك ويبدون ملاحظاتهم عن موقع الفيلا وإمكانياتها.
    قال يوحنا لابنه الشاب سيمون:
    "ماذا نفعل بالعشب، فالحديقة مهملة من سنوات طويلة، والعشب ارتفع جدًا؟
    سأبذل كل الجهد لتهيئة الحديقة حتى ننسقها بالزهور الجميلة.
    أتريد أن تشترك معي؟...
    أنظر ياسيمون، ها هي زهرة بيضاء جميلة وسط العشب!"
    - أين؟
    - من الجانب الأيمن على بعد حوالي متر من السور الفاصل بيننا وبين جيراننا.
    حقا إنه يصعب رؤيتها وسط كل هذا العشب، لكنها جميلة، سأذهب واقطفها، إنها وحيدة!
    نزل سيمون إلى الحديقة واتجه نحو الجانب الأيمن لكنه لم يستطع أن يراها، إذ كان العشب عاليًا جدًا. بدأ والده يوجهه نحوها وهو يتطلع إليها من الشرفة. أخيرًا إذ بلغ سيمون مكانها قطفها وهو يتأمل كيف توجد زهرة جميلة وسط الأعشاب. تتبع الساق فوجد أنه ممتد إلى السور، وقد تسلل من شجرة جذورها في حديقة الجار التي يهتم بها جدًا.
    حمل سيمون الزهرة إلى والديه، وهو يقول: "ما أعجب أن نجد زهرة هكذا جميلة وسط الأعشاب".
    قالت الأم:
    لماذا تعجب يا سيمون؟
    فإنه توجد في برية هذا العالم زهور جميلة وسط كميات بلا حصر من العشب.
    هذه هي نفوس المؤمنين التي تمتد جذورهم إلى حديقة السماء التي يهتم اللّه برعايتها. وكما يقول الرسول بولس: "سيرتنا نحن هي في السموات" في3:20
    المسيحي الحقيقي تتأصل جذوره في السماء، وتمتد ساقه إلى العالم لكي يقدم زهرة جميلة تحمل حضرة السيد المسيح ورائحته الذكية. "لأننا رائحة المسيح الذكية للَّه في الذين يخلصون وفي الذين يهلكون" (2كو 15:2).
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 326
    تاريخ التسجيل : 23/03/2009
    العمر : 62

    شكر وتقدير

    مُساهمة  Admin في الخميس أبريل 08, 2010 4:55 pm

    أختي الغالية ماري
    قصة رائعة ذات مغزى روحي عميق جداً
    إن هذه الزهرة الجميلة تلقت عناية فائقة من الجار
    وهكذا أزهار وغروس الرب مثمرون ومتألقون لأنهم تحت عناية
    الخالق العظيم مثل شجرة التين التي بقيت ثلاث سنين لا تعطي ثمراً
    لكن عندما اعتنى بها الكرام الرب يسوع وسقاها ووضع لها زبلاً
    أثمرت وأعطت ثلاثين وستين ومائة
    "مغروسين في بيت الرب في ديار إلهنا يثمرون يكونون دساماً خضراً"
    الرب يريد أن يرى في حياتنا ثمر الروح وهذا أقل ما يمكن أن نقدمه له
    أشكرك على مبادرتك الرائعة والرب يبارك حياتك
    وإلى المزيد من العطاءات الهادفة.
    Admin

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يوليو 18, 2018 2:16 pm